الأربعاء، 14 أبريل، 2010

إفاقة من بعد سبات


يمتلكني الأسى حين تتجلى أمام ناظريَ السنين الغابرة
وألوم نفسي كثيراً لِما ارتضيت أن أهجرك
وأترك حضنك وأرتضي به بديلاً
مع أن الرضى كان مؤقتاً بفترة المكوث
ولكنه طال وطال ليكون أطول مما اتصور
حتى الطرق التي تؤدي إليك أختلفت
طمست بعضها وغيرت أخرى
سائلت العصفور عن قوته وعجزي ، فرمقني بنظرة فهمت منه أن اللوم يقع على عاتقي ، وليس غيري يتحمل الخطيئة عوضاً عني
يا جبال قريتي أي قمة سامقة أختار لكي أضع عليها جانبي الأيمن ، وأهرب من حرارة الأرض لاستنشق النسائم الباردة ، فالحقيقة التي على الأرض كذبة كبيرة بدات حقيرة
والحقائق لا تلامس إلا الأنفس الطاهرة المنصفة

.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق