الجمعة، 16 مارس، 2012

أترك الرحيل

حذاري أن ترسم طريقاً للطهارة وتكون أول السالكين في دروب مواربة ،
تبتعد عن مسار الحب وتترك القلب رطباً بماء الفراق ،
وحيداً تمشي اسمع خطواتك السريعة مبتعداً عن جدار العشق ، تحمل في يديك زهرة الصحراء الشوكية لتقدمها قرباناً للغربة ،
وتسمو على شهقة الوطن وتسد آذانك معلناً الرحيل الأبدي ، كيف ستسافر وحيداً ، تاركاً حضناً دافئاً ، وصراخات العصافير تستنجد بالأمس وتهدي حنينها إليه ، لم أعهدك قاسي القلب حتى على نفسك ، أرجع كيلا يطيل الليل ، عد فأنت نجمة الليل المضيئة ،
أقبل على الحيوات ، وأترك الرحيل.

هناك تعليق واحد:

  1. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف